a

عن الجامعة

كلمة رئيس الجامعة

تسعى جامعة الزقازيق منذ تأسيسها عام 1974 وعلي مدي أربعين عاما لتصبح واحدة من أكبر الجامعات الإقليمية التي تشارك بفاعلية في التنمية القومية الشاملة. ونظراً لما تتميز به الجامعة من جودة في التعليم ومناخ ديمقراطي يسمح بالإبداع و يتيح الفرصة للمنافسة البناءة فإن الجامعة تجذب الطلاب والباحثين من مختلف الدول العربية.


وفي ظل التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، فضلا عن الثورة التكنولوجية التي نشهدها هذه الأيام ، فإننا نخطو نحو آفاق جديدة للمستقبل . وهنا يثار سؤال جوهري هو كيف نرسم سوياً طريقنا إلى المستقبل؟

وفي مثل هذه التغيرات تساهم كل الجامعات حول العالم في تحقيق التنمية لمجتمعاتها في مختلف مناحي الحياة . وتحاول جامعة الزقازيق جاهدة السير على هذا النهج وسط هذه الأجواء التنافسية العالمية لتهيئ مناخاً خصباً ومشجعاً للطلاب والباحثين لتخريج كوادر متميزة تنافس في سوق العمل، وليكونوا مواطنين صالحين يشاركون في تنمية وطنهم.

وتحقيقا لذلك تسعي الجامعة في الوقت الحالي بخطوات حثيثة نحو تحديث وتطوير بنيتها الأساسية وبرامجها الأكاديمية والبحثية وأساليبها الإدارية كمنظومة متكاملة تضم أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وجهاز إداري يحملون علي عاتقهم رسم ملامح المستقبل كمنارة للمعرفة وباعثة للأفكار ومصدر للإبداع. وذلك بما يتفق مع المعايير العالمية للجودة والاعتماد .

وإنني أفخر كرئيس لجامعة الزقازيق بما حققته جامعتنا العريقة في مجال التعليم والبحث العلمي والإدارة ، وآمل أن يشارك كل عضو في أسرة الجامعة بإخلاص وأمانة وإبداع لتحقيق رسالتنا وإدراك غايتنا كجامعة متميزة.

رئيس الجامعة