انت هنا الان: Skip Navigation Linksالرئيسية > تفاصيل الخبر
الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود في ندوة بجامعة الزقازيق

الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود في ندوة بجامعة الزقازيق:

الإعلام يرسخ للربط بين الإسلام والتنظيمات الإرهابية ليسرق منا ديننا الحنيف ومثالياته من أجل طمس الهوية الإسلامية السمحة

سجل الندوة

عايدة سعيد – ناني البلقاسي

أكد الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس إدارة الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية أن المملكة العربية السعودية ومصر مكونان لكيان واحد في علاقتهما الإنسانية قبل الدبلوماسية يجمعه جوار جغرافي وروابط الدين واللغة وأن الإعلام يرسخ للربط بين الإسلام والتنظيمات الإرهابية ليسرق منا ديننا الحنيف ومثالياته من أجل طمس هويتنا الإسلامية السمحة. وأضاف أن العلاقات القوية بين البلدين تعد دليل علي أن الأمن القومي العربي في تصاعد وهذا ليس انتقاص من شأن الدول الأخري.

جاء هذا خلال المحاضرة التي ألقاها في ندوة " العلاقات السعودية المصرية وآثارها علي المنطقة العربية " التي نظمها معهد الدراسات والبحوث الأسيوية اليوم الاثنين 20 أبريل المقبل 2015 .  بقاعة المؤتمرات بمركز تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس والقيادات بالجامعة .

كما استعرض سمو الأمير تركي الفيصل ما تشهده المنطقة العربية من شر انتشر في أمتنا يقتل ويسفك دم الأبرياء من قبل فصيل صغير تركه العالم ينتشر في ردح من الزمن وابتدع لنفسه اسما براقا ( الدولة الإسلامية ) ليجذب إليه الكثير لكنه في الحقيقة هذا التنظيم ليس إسلاميا وليس دولة وأفضل أن أسميه " تنظيم فاحش " لما أظهره التنظيم من الفحش من ترويج للأفكار والمفاهيم المتطرفة والإسلام منها براء . هذا التنظيم الذي تخصص في إعدام المواطنين . ولاشك أن ظاهرة القتل والعنف تثير شهية الإعلام الذي يرسخ لدي الجمهور ارتباطها بالإسلام من أجل طمس الهوية الإسلامية . كما أن انسياقنا وراء الإعلام الغربي وتكرارنا لمسمي الدولة الإسلامية يساهم في الربط بين الإسلام والتنظيمات وهذا يتنافي مع ديننا الإسلامي الحنيف دين السلام الذي يسعي إلي حفظ النفس البشرية .

وخلال كلمته في الندوة رحب  د. أشرف الشيحي رئيس الجامعة بسمو الأمير تركي الفيصل مشيرا إلي أن العلاقات المصرية السعودية لم تشهد حالة من التآخي والتميز والسمو مثلما تشهده هذه الأيام التي نعيشها الآن . وأن كل مصري يشعر بالاحترام والإمتنان لهذه الدولة الشقيقة لماتبذله من أجل استقرار المنطقة العربية . وفي ختام الندوة أعلن د. أشرف الشيحي عن انعقاد المؤتمر الاقتصادي الدولي في 29 أبريل الجاري بمشاركة مصرية خليجية وهو ما يعكس استمرار للتعاون في مختلف المجالات.

كما قام د. عبدالحكيم الطحاوي عميد معهد الدراسات الأسيوية بإدارة الندوة و الحوار بين أعضاء هيئة التدريس والضيف .

 

 

 

 

 


حقوق الملكية © 2014 لجامعة الزقازيق - وحدة البوابة الرقمية • جميع الحقوق محفوظة