انت هنا الان: Skip Navigation Linksالرئيسية > تفاصيل الخبر
هندسة الزقازيق تضع استراتيجية جديدة لمواجهة أزمة المرور بمدينة الزقازيق

نظمت هندسة الزقازيق اليوم الأحد الموافق 26 فبراير الجارى ندوة " حول الحركة المرورية فى شوارع مدينة الزقازيق : المشكلة والحل ، ملامح وتعقيدات الحركة المرورية بمدينة الزقازيق وذلك بحضور اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية ود. أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى السابق ود. خالد عبد البارى رئيس الجامعة واللواء أركان حرب مصطفى عبد الوهاب مدير الكلية الفنية العسكرية ود. علاء عبد الحميد عميد هندسة الزقازيق ود. أسامة عقيل استاذ الطرق والمرور بهندسة عين شمس ود. هشام فوزى وكيل الكلية لشئون البيئة ود. متولى جودة الطاهر رئيس قسم هندسة التشييد والمرافق ومسئولى ادارة المرور بالشرقية وممثلى لعدد من الهيئات التنفيذية والتشريعية بالمحافظة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب .

وفي كلمته خلال الندوة تحدث د.خالد عبد الباري رئيس الجامعة عن أزمة المرور  التي أصبحت شبحا وكابوسا يهدد جميع برامج التنمية وفي ظل هذه المشكلة الطاحنة ، مشيرا إلي أن كلية الهندسة كانت حاضرة وبقوة لإيجاد حلول لمواجهتها انطلاقا من رسالتها في خدمة مجتمعها المحلي وحل مشاكله . وقد أخذ قسم هندسة التشييد والمرافق علي عاتقه هذه المهمة  حيث يقوم الآن بوضع استراتيجية جديدة لوضع حد لهذه المشكلة  حيث أضيف للقسم معمل لهندسة المرور مزود بأحدث المعدات وبرامج المحاكاة بما يساهم وضع حلول سريعة تستند لأساليب علمية لفكّ الاختناقات في شوارع مدينة الزقازيق . كما أكد علي ضرورة تفعيل جوانب التواصل بين الجامعة والمحافظة بكل مؤسساتها وأجهزتها التنفيذية و تبادل الأفكار والرؤى حول المشاكل المختلفة التي تواجه المجتمع والبيئة الشرقاوية للعمل علي حلها .

    وخلال كلمته أعرب د. أشرف الشيحى عن سعادته لما تشهده الجامعة من انجازات تحت رئاسة د. خالد عبد البارى وعلاقتها الطيبة والوثيقة  بالمحافظة جنبا إلى جنب كنموذج محترم يجب أن نستغله لتحقيق انجازات يستفيد منها المواطن واستكمل الشيحى أنه علينا أن نسعى دائما لخدمة بلدنا الحبيب مهما كانت المراكز والمواقع وليكن ذلك هدفنا الأسمى .

وفى كلمته أشاد محافظ الشرقية بالدور الحيوى الذى تقوم به جامعة الزقازيق ومشاركتها على كافة المستويات العلمية والصحية والبيئية والهندسية فى المحافظة والذى تبلور فى عدد من المشروعات التى تساهم بها كلية الهندسة سواء فى انشاء كوبرى عبد العزيز ثم الصدر وحاليا كوبرى شرويدة وكذلك التوسعات فى نفق ابو الريش وشارع فاروق والطريق الدائرى والطريق الاقليمى واليوم هذه الندوة لحل مشاكل والازدحام المروري التى تكلف الاقتصاد القومى مليارات سنويا فتكلفة الاختناقات المرورية بمدينة الزقازيق حوالى 146 مليون جنيه سنويا  وهو ما أكدته الدراسات التى أجرتها الكلية مشيرا إلى أن هناك الكثير من المعوقات التى تواجهها الإدارة بالمحافظة والتى تؤكد على ضرورة التواصل والتعاون بين المؤسسات المختلفة لتوعية المواطن وسلوكياته كجزء اساسى للحل خاصة فى مشكلتى النظافة والمرور.

ومن جانبه أكد د. علاء عبد الحميد أن حل مشكلة المرور لا تتمثل فى انشاء وتوسيع الطرق الجديدة فقط حيث انها تجذب رحلات جديدة ولكن هناك بعض الاجراءات الجادة التى تطرحها الكلية للحل هى انشاء المعمل المرورى وذلك بالترتيب مع إدارة المرور والمحافظة كنقلة نوعية لتسييل حركة المرور وهو فى دور الانشاء كأحدث نموذج محاكاة ونمذجة على مستوى العالم للقيام بمهام التحكم المرورى المستمر للاستغلال الأمثل لسعة الطرق القائمة وذلك للحد من الازدحامات المرورية

     وأضاف د. متولى جودة أن من المهام الرئيسية للمعمل المرورى أنه  يضع قاعدة بيانات ودراسات دقيقة لحركة المرور من خلال رصد الحركة المرورية على مستوى الشبكة وتقييمها لوضع اجراءات فورية تضمن الانسيابية وتخفيف الازدحامات كما يعمل على دعم متخذى القرار بتطور الحركة المرورية وتخريج كفاءات قادرة على حل هذه الازمة من خلال منهجية للعمل.

 

 

 

 

 

المشرف على المركز                                            المستشار الإعلامى

عايدة سعيد                                                      د.محمد عوض

 

 

​ 

 


حقوق الملكية © 2014 لجامعة الزقازيق - وحدة البوابة الرقمية • جميع الحقوق محفوظة