انت هنا الان: Skip Navigation Linksالرئيسية > تفاصيل الخبر
توصيات مؤتمر- تنمية الثروة الحيوانية وحماية صحة الانسان-

  أكد د. عبد الحكيم نور الدين فى حديثه على هامش الجلسة الختامية لمؤتمر كلية الطب البيطرى تحت عنوان " دور الطب البيطري في تنمية  الثروة الحيوانية  وحماية صحة الإنسان " والذى عقد خلال الفترة من 15 ـ 17 مارس 2016 بالعين السخنة. أنه لابد من التكامل فى العلاقة بين قطاع الزراعة وقطاع الطب البيطرى فى مجال الإنتاج الحيوانى؛ لاستنباط أعلاف كافية للثروة الحيوانية حتى يكون هناك إنتاج كافٍ، وبالتالى سنحل مشكلة نقص اللحوم.

 وأضاف أن 70% من أساس هذه المشكلة هو نقص الأعلاف والتى تمثل الجزء الأكبر من التكلفة فى الإنتاج الحيوانى والداجنى على السواء ،باعتبار أن توفير البروتين مهم جدا لأى فرد فى أى مجتمع، لأنه أساسى فى بناء جسم الإنسان وتكوينه بشكل صحى جيد، فعادة تقاس رفاهية الأمم بما يتم توفيره للمواطنين من البروتين الحيوانى، ونحن فى مصر لدينا مزايا متعددة تساعدنا لكى يكون لدينا إنتاج وفير من البروتين الحيوانى، حيث توافر الارض والمياه . مشيرا الى أن العمران يغطى مساحة 6% فقط من مساحة هذه الأرض، ولو نجحنا فى زيادة هذه النسبة إلى 15% ستحل الكثير من المشكلات حيث سيترتب علي ذلك اقامة مجتمعات مستقرة تزرع وتربى الماشية وتصنع منتجاتها وتستخدم مخلفات هذه الماشية كسماد عضوى لتغذية هذه الأرض الجديدة حتى تكون منتجة بشكل جيد. كمورد  لرزقها وأساس للدخل .

وأوضح رئيس جامعة الزقازيق أنه فى عام 1973 كانت صادراتنا الزراعية تفوق الواردات من الخارج  لكن حدث خلل لهذا الميزان، وأصبحنا نستورد أكثر مما ننتج، ووصل حجم ما نستورده من الخارج من المواد الغذائية ما يفوق الـ50 مليار دولار فى السنة وما ترتب على ذلك من إرتفاع لقيمة العملة الصعبة أمام الجنيه المصرى .

وقال نور الدين، إن السودان هى سلة الغذاء للعالم العربى وبالتكامل بين الدول العربية الأرض والمياه بالسودان والقوى البشرية من الخبرة العلمية والعملية بالأيدى العاملة بمصر والاقتصاد القوى بالدول العربية سوف نساهم فى حل مشكلة الفجوة الغذائية الزراعية والحيوانية وسنصبح أمة مستقلة بشكل حقيقى دون أى ضغوط خارجية، لأننا سوف نأكل مما نزرع ونلبس مما ُننتج  ونقوم بتصدير الفائض.

وقد خرج المؤتمر بعدة توصيات كان من أهمها :

1- تفعيل نتائج الأبحاث التطبيقية المنشورة بالمؤتمر محليا ودوليا وخاصة أساليب العلاج الحديث وذات الجدوى الإقتصادية وهذه البحوث التي تهتم بصحة وسلامة الإنسان .

2-زيادة الأهتمام بمعرفة أسباب التلوث البيئي واثره علي صحة الحيوان والإنسان وكيفيه الوقاية من التلوث البيئي .

3- الأشراف البيطري المباشر علي اللحوم والألبان والدواجن والأسماك ومصانع تجهيزها لضمان وصول المنتج السليم والأمن المستهلك.

4- ضبط معايير الأمن الحيوي بمزارع الإنتاج الحيوانى والدواجني والمزارع السمكية .

5- الإهتمام بإجراءات الحجر البيطري في جميع منافذ الجمهورية من مطارات وموانئ برية وبحرية .

6- العمل علي زيادة التعاون بين كلية الطب البيطري بالزقازيق وكافه المراكز والهيئات البحثيه لعمل مشروعات بحثيه لها تأثيرها على تنميه الإنتاج الحيواني وانتم بصحة الإنسان .

7- التدريب المستمر للأطباء البيطريين من خلال الدورات التدريبية المتخصصه لرفع الكفاءة العملية والعلمية والأرتقاء بمستوي المهنه.

8- ضرورة ان يكون لكل كلية طب بيطري مزرعة نموذجية خاصة بها تساهم في تدريب الطلاب وتقديم المنتجات للمجتمع.

9- تبليغ كافه توصيات المؤتمر العلمي الحادي عشر “الدولي الثاني ” . الي جميع كليات الطب البيطري وكذا جميع مديريات الطب البيطري والمراكز البحثية والهيئة العامة للخدمات البيطرية والوقاية العامه للأطباء البيطريين بالأضافة الي كافه جهات استصدار القوانيين والقرارات واللوائح التنفيذية ذات الصلة .

كتب : ناصر الجندى ـ نانى البلقاسى


حقوق الملكية © 2014 لجامعة الزقازيق - وحدة البوابة الرقمية • جميع الحقوق محفوظة