انت هنا الان: Skip Navigation Linksالرئيسية > الأخبار > تفاصيل الخبر
مشروع بحثي بين جامعتي الزقازيق و بلفورت مونيليار الفرنسية في مجال طاقة الهيدروجين المتجددة

     فى إطار خطة جامعة الزقازيق برئاسة د. خالد عبدالباري نحو التوجه الدولى وفتح آفاق جديدة للعمل مع الجامعات العالمية، والعمل على وضعها على الخريطة الدولية من خلال المشروعات البحثية المشتركة في مختلف المجالات وفي مقدمتها مجالات الطاقة المتجددة و السيارات الكهربية ووسائل النقل الحديثة التي تحتاجها مصر في الفترة المقبلة لتحقيق التنمية المستدامة والتي يقع علي عاتق الجامعات ومراكز البحث العلمي تحقيقها . ومن بين هذه المشروعات مشروع " "امحوتب المصري الفرنسي" 

   وعن المشروع أوضح د. هيثم سعد رمضان المدرس بهندسة الزقازيق والباحث الرئيسي للمشروع أنه مشروع بحثي يجري علي مدي عامين في إطار تفعيل بروتوكولات التعاون البحثية والعلمية بين جامعتي الزقازيق وبلفورت مونيليار  بفرنسا وتبادل الخبرات البحثية في مجالات الطاقة المتجددة والسيارات الكهربية ووسائل النقل الحديثة . كما يضم المشروع شركة Segula Technologies العملاقة و المتواجدة في أكثر من 22 دولة في العالم.

  وأضاف أن الأستاذ الدكتور رئيس الجامعة و الأستاذ الدكتور عميد كلية الهندسة يحرصان على المضي قدما في مثل هذه الشراكات البحثية و التي من شأنها في فتح الطريق للباحثين الشبان وأعضاء هيئة التدريس والأساتذة  للوصل بأبحاثهم للعالمية من خلال زيادة تواجدهم في أبحاث مشتركة مع مؤسسات كيانات صناعية أجنبية ، وفي مقدمتها الفرنسية .

   ويتوجه د. هيثم سعد رمضان بدعوة شباب الباحثين في التخصص للمشاركة في هذا المشروع البحثي أو المشروعات المماثلة للحصول علي درجة ماجستير و دكتوراه مزدوجة مع هذه الجامعة الفرنسية العريقة التي سبق توقيع بروتوكولات تعاون معها. كما يأمل - كمنسق لهذه البروتوكولات و الاتفاقيات - الوصول لشراكات بحثية مستدامة و إنشاء أول مركز تميز بحثي مصري- فرنسي لطاقة الهيدروجين بمصر على أرض جامعة الزقازيق ، وتصنيع نموذج لأول سيارة كهربية مصرية تعمل بخلايا الوقود للجامعة.

المشرف على الاعلام                                         المستشار الاعلامى

عايدة سعيد                                                د. محمد عوض​


حقوق الملكية © 2014 لجامعة الزقازيق - وحدة البوابة الرقمية • جميع الحقوق محفوظة